الدبلوماسية الدينية

منذ القدم كان للدين دورا في تشكيل ثقافة وحضارة العالم ، هذا ما لا يمكن إنكاره في عالمنا المعولم والمتعدد الثقافات والديانات. لقد كان للإنسان ومنذ الأزل علاقة تناقضية مع الدين ، ولكون الدين يحدد ويعرف تعامل الإنسان مع المقدس ولكونه يٌدرك كوسيلة للبحث و أحياناً لإيجاد إجابة على الأسئلة الوجودية التي تطرحها الإنسانية ، فانه يمكن الانسياق نحو العواطف والتوترات

فالأديان التي تُفهم على أنها عامل من عوامل التسامح والتعايش السلمي قد تستخدم أحياناً كوسيلة لتبرير ما لا مبرر له، فأعمال العنف التي ارتكبت بسبب الدين أو بإسم الدين منذ العصور الأولى للإنسانية لا تعد ولا تحصى. ألم يسفك قابيل دم أخيه هابيل لأن الإله فضل قربان أحدهما على الآخر؟

وإذا كان الشأن الديني شأنا شخصيا يهم الفرد في المقام الأول ، فإن الدولة تأبى أن يكون هذا خارجا عن نطاق اهتماماتها. فلفترة طويلة كانت العلاقة التي تربط الدولة بالدين هي علاقة تنحصر في جانب كمي ، والسؤال الذي يطرح نفسه هو معرفة درجة الاندماج و التكامل التي تعتزم الدول انتهاجها على الرغم من اختلاف الحساسيات التي تميزها اتجاه المعتقد الديني و المقدسات

إذا اختارت بعض الدول العلمنة أو الحياد لاسيما من خلال مفهوم العلمانية ، فإن دولا أخرى جعلت من الدين عنصرا هيكليا مكونا لهويتها وركيزة للبناء المؤسساتي للمجتمع، لذالك نراها أحيانا تتأرجح بين الفصل بين السياسي والديني و أحيانا أخرى على العكس الانصهار فيه

أيا كان النموذج الذي يتم اختياره ، لا يسع المرء إلاَ أن يلاحظ ديمومة الدين على الساحة الدولية و أثره العميق على النظم السياسية و الاجتماعية و الثقافية للدول

عندما يتم التساؤل حول الدين ، غالبا ما يتم التشكيك فيه باعتباره مصدرا محتملا أو حقيقيا للصراع وعدم الاستقرار، وخاصة من خلال أشكال التطرف التي تفكك الانسجام الاجتماعي. وإذا كان بالإمكان حقا استغلال الدين من قبل جماعات متطرفة وجعله تحديا للدول التي يجب أن تواجه تهديدات المتعصبين بتعبئة جميع الوسائل المتاحة لها ، فهو أولا وقبل كل شيء أداة  ناجعة للحد من التوترات وتعزيز الكرامة الإنسانية و الأخوية

من خلال تجاوز أطر ما يسمى بالدبلوماسية الكلاسيكية ، عن طريق امتياز المبادئ الأخلاقية بدلا من المبادئ القانونية ، فإن الدين يُمكن من تسهيل الحوار ، حتى عندما يبدو الحوار مستحيلا. عندما تنهار العلاقات السياسية وتتقلص التبادلات الدبلوماسية ، يمكن أن يكون الدين الوسيلة التي يتم من خلالها تعبئة المصالح المشتركة من أجل قبول أكبر للآخرين ، وبالتالي المساهمة في وضع حد للنزاعات وحلها

في الواقع لا تفتقر الأديان إلى الموارد والأدوات التي يمكنها استخدامها لتدخلات السلام. في حين أن الدبلوماسية الدينية تعقد بسهولة عندما تستخدم الدولة الدين في سياستها الخارجية ، فإن الدبلوماسية الطائفية مطلوبة عندما يقوم بهذا العمل ممثلون عن الدين أو منظمات خاصة ذات منحى طائفي أو تجمعات دينية

قبل بضع سنوات ، أشار لوران فابيوس ، وزير الخارجية الفرنسي آنذاك ، إلى أن ” الدين يفرض نفسه بشكل متزايد على الحياة الدولية اليومية. وفي ظل هذه الظروف لا يمكن لأي سياسة خارجية الاستغناء عن الخبرة في الأديان والأدوات الدبلوماسية الكافية “. ونتيجة لذلك ، إذا لم يعد من الممكن تجاهل الدين، فلا بد من إدراجه كآلية عمل للدبلوماسي

وسوف يتذرع هذا الأخير بالأسس والمبادئ الأخلاقية الدينية من أجل إقناع محاوريه بمزايا وشرعية منهجيته وفي حل النزاعات سيكون إذا قادرا على استكشاف طرق بديلة للطرق القانونية أو غيرها من العمليات التي غالبا ما تتبلور فيها المعارضات. ويسمح استخدام الدين بإجراء تغييرات في النماذج التقليدية لتسوية المنازعات من خلال مناشدة الدين الذي هو في جوهره اعتدال وحوار وإنصاف وعدالة واحترام . وهذه الفروق التي تجعل الدين فضيلة أولا وقبل كل شيء ، يمكن أن تجلب البعد المفيد بل والضروري و المقنع لأي عملية سلام 

لكن الدين يوضع أيضا على مستويات أخرى ، وباعتباره إستراتجية في خدمة السياسات العامة و أداة للتأثير ، فهو عنصر من عناصر القوة الناعمة. إن اتفاقات إبراهيم لعام ألفين و عشرون التي نعرفها جيدا هنا في أبوظبي هي رسم مثالي على تعهد رائع بتطبيع العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل في سياق أكثر شمولية  لتهدئة الشرق الأوسط المأمولة من خلال تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات

ومن دون الرغبة في معارضتها أمام الدبلوماسية الدينية فإن الدبلوماسية الطائفية التي تعتمد على مصداقية أولئك الذين يمارسونها تلعب أيضا دورا قياديا بل أساسيا في تطوير شبه دبلوماسية خاصة تشعر المجتمعات المدنية والمحلية بأفعالها السياسية

وتعمل فئات مختلفة من الجهات الفاعلة على ذلك. يمكن أن يكونوا أولا من كبار الشخصيات الدينية كما يتضح على سبيل المثال من المساحة التي فتحتها الوساطة البابوية بين القوات المسلحة الثورية الكولومبية والحكومة الكولومبية في عام ألفين وستة عشر. وقد تكون أيضا منظمات غير حكومية معنية بالسلام الدولي ، مثل جماعة سانت إيجيديو ، التي شاركت في اتفاقات السلام المنعقدة في موزامبيق في عام الف وتسعمائة واثنان وتسعون. في الإمارات العربية المتحدة ، نعرف جيدا مجلس حكماء المسلمين الذي تم إنشاءه في عام الفين وأربعة عشر ، وهو هيئة مستقلة أنشأت من منتدى تعزيز السلام في المجتماعات الإسلامية و اللجنة العليا للإخوة الإنسانية التي أنشأت في عام الفين وتسعة عشر و التي تتمثل مهمتها الأساسية ، إن لم تكن الوجودية ، في تعزيز قيم الأخوة الإنسانية في المجتمعات في جميع أنحاء العالم. هذه اللجنة نفسها  التي أعلنت عن بيت العائلة الإبراهيمية الذي هو على وشك الإنهاء من البناء والتي ستقدم المشورة له

وأخيرا ، فإن المنظمات الدولية مثل تحالف الحضارات  الذي تأسس بمبادرة من الأمين العام للأمم المتحدة في عام ألفين و خمسة عشر لا ينبغي أن تتفوق عليها في كفاحها ضد الأصولية الدينية ، من خلال التعاون والحوار بين الثقافات و الأديان 

بالنظر إلى الدور الأساسي الذي يمكن أن يؤديه الدين، نأمل أن يتمكن من توطيد مكانته البارزة بالفعل ليس في تهدئة العلاقات الإنسانية فحسب بل أيضا في بناء مجتمع عالمي ومتسامح



Citer ce billet
Maia Hamrouni (2022, 29 octobre). الدبلوماسية الدينية. Regards intérieurs. Consulté le 27 mai 2024, à l’adresse https://doi.org/10.58079/tk29

Maia Hamrouni

Professeure Assistante de Droit à la Sorbonne Université Abu Dhabi

Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search